مبادرة أبناء البطاحين بدول المهجر
أخي/أختي .. الأعزاء الكرام ..
يسعدنا ويزيد من فخرنا حضورك البهي على صفحات منتداكم العامر بكم بإذن الله تعالى آملين أن تجدوا فيه ما يرقى إلى أذواقكم ويرضي تطلعاتكم.
حبابك عشرة بلا كشرة تفضـل بـدخـول دارك فعز الله مقدارك ولك من إدارة المنتدى فأنت من تساهم برفعة القبيلة والإعلاء من شأنها نتمنى لك وقتا سعـيداً بين أهلك وأخوانك ــ تفضل بالدخول

كهرباء أبودليق ... أخيراً أصبحت واقعاً معاشاً

اذهب الى الأسفل

كهرباء أبودليق ... أخيراً أصبحت واقعاً معاشاً

مُساهمة من طرف أحمد صديق طلحة في الخميس فبراير 05, 2015 1:44 pm



أبودليق تستقبل الكهرباء

أعلن والي وﻻية الخرطوم ان الوﻻية ستشهد خلال الأيام القادمة إفتتاح اكبر مشروع لكهرباء الريف بشرق النيل بعد إكتمال الترتيبات الخاصة بهذا المشروع ، والتي سيفتتحها السيد رئيس الجمهورية .

وقال الوالي في تصريح لـ(smc) عقب لقائه بالمسئولين بمحلية شرق النيل بحضور معتمد المحلية ، قال إن مشروع كهرباء أبودليق سيحدث طفرة تنموية كبيرة بالمنطقة لجهة أنها واحدة من المناطق المهمة للرعي والزراعة المطرية بالوﻻية، ولكونها تحتل موقعاً مهماً للتواصل التجاري بين وﻻيتي القضارف وكسلا، كاشفاً أن الوﻻية تخطط لإقامة مضمار دولي لسباق الهجن بالمنطقة نظراً للعلاقات الأذلية التى تربط هذه المنطقة بالمهتمين بسباق الهجن بمنطقة الخليج العربي.


من جانبه أعلن معتمد شرق النيل دكتور عمار حامد سليمان اكتمال الترتيبات لافتتاح حزمة من المشاريع الخدمية تشمل (6) مراكز صحية جديدة و (6) مراكز شبابية وكهرباء عدد من القرى بجانب المرحلة الأولى من إستاد العيلفون و (3) مصبات امطار رئيسية على النيل و(4) مصارف خرصانية وموقف مواصلات السوق المركزي للخضر والفواكه، وتدشوين الوحدات الهندسية الجديدة وتسليم 128 قرية شهادة بحث واكمال اعادة تخطيط اﻻحياء القديمة.

حيث يجري الاستعداد على قدم وساق بمنطقة أبودليق .. مسقط رأس نظارة البطاحين وعاصمة النحاس والتاريخ والبادية والشعر.. ﻻستقبال السيد رئيس الجمهورية في السابع من فبراير المقبل ، حيث تطلق مشروعات الكهرباء وتشهر المشافي وتتدفق خدمة المياه .. فقد كان نصيب أبودليق من حزمة مشروعات محلية شرق النيل بين يدى مواسم أعياد الاستقلال بحجم مكانتها في وجدان هذا البلد الوفى .. فالحمد لله أن منَّ على أهلنا الكرماء بأبودليق بهذه النعمة والتي كانوا بانتظارها طيلة العقود الماضية والحمد لله بعز الرجال وجهودهم التي تكللت اليوم بالنجاح والفرح.. حيث تحدث الأستاذ المحامي / خالد الشريف محمد طلحة.. وإذا تحدث عن هموم أبي دليق ..
لقد ظل أهل مدينة أبودليق يتطلعون إلى خدمة الكهرباء العامة طيلة فترة الحكومات الوطنية المتعاقبة منذ الاستقلال، ولقد كان ذلك التطلع مطلباً حاضراً ضمن المطالب المقدمة من القيادة السياسية والأهلية بالمنطقة لكل الرؤساء الذين زاروا المنطقة من لدن الأزهري وعبدالله خليل وعبود وجعفر نميري والصادق المهدي. ولقد ظل ذلك المطلب والتطلع يأخذ الصدارة من بين المطالب والتطلعات لمواطن أبودليق نسبة للأهمية البالغة لهذه الخدمة ليس لحاجة الإنسان فقط، وإنما لاستغلال موارد متاحة ومتوفرة بالمنطقة كمواد خام لصناعات مهمة مثل السراميك والرخام والأسمنت مما يمكن المنطقة من اﻹسهام في التنمية العمرانية المنشودة بالبلاد والعاصمة القومية بصفة خاصة. إضافة إلى وجود مراعٍ طبيعة خالية من اﻷوبئة والأمراض ذات ميزة نسبية عالية وتوفر سلالات ممتازة من الثروة الحيوانية معروفة على مستوى الأسواق المحلية والخليج العربي. مما يتيح للمنطقة أن تلعب دور مهما ومحوريا في تحقيق الأمن الغذائي لسكان ولاية الخرطوم وتحقيق عائد من العملات الأجنبية مما يساهم في تنمية الصادرات وإنعاش الاقتصاد القومي إضافة إلى ما يمكن أن تلعبه الكهرباء من دور مقدر في عملية توطيين بقية الخدمات الضرورية بالريف.. واستقرار اهل الريف بالريف وتطوير أحد المراكز المهمة والتاريخية بمنطقة البطانة.. وذلك كله بتوفر تلك الخدمة الحيوية التي أراد المولي عز وجل أن تكون على إيدى الناظر الشاب المنتصر شيخ خالد محمد الصديق طلحة بوصول كهرباء أبودليق من مدينة شندي علماً بأن ما بين أبودليق وشندي كثير من الأواصر الاجتماعية والتاريخية والاقتصادية التي لا تحصى ولا تعد ، ولا يمكن لها أن تنقطع . فعما قريب سيكون هنالك مهرجان للفرح بأبي دليق حاضرة البطاحين للاحتفاء بهذا اﻹنجاز اﻹعجاز ، الذي يشرفه السيد رئيس الجمهورية ضمن مشروعات أخرى مثل شبكة مياه أبودليق ومستشفى أبودليق الجديد الذي أنشأته وزارة الدفاع الوطني. فنأمل أن تكتمل الشبكات الداخلية للكهرباء لكل قرى أبودليق حتى يعم الفرح وينعم إنسان أبودليق الذي انتظر طويلاً كما يتوقع أهل أبودليق المفاجأة الكبرى، وهي إعلان طريق أبودليق ود أبوصالح الذي تم إعداد دراساته وتصميماته بواسطة ولاية الخرطوم، كما يتوقعون في يومهم المشهود ذلك الحل الجذري لمشكلة مياه أبودليق التي بذلت فيها حكومة ولاية الخرطوم مجهودات جبارة ، وذلك بإنشاء خزانات وخطوط ناقلة إلا أن المصادر آبار سطحية ، ويكمن الحل في اﻵبار الجوفية التي تبعد نحو 25 كلم تقريباً.
أجدد التهنئة والتبريكات للأهل بأبودليق وعموم قبيلة البطاحين ...



ودعتكم الله ،،، لمن نتلاقى في موضوع جديد



_________________
avatar
أحمد صديق طلحة

عدد المساهمات : 34
تاريخ التسجيل : 27/01/2015
العمر : 50

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى